Saturday, December 29, 2007

هدوء القتلة









فصل من رواية هدوء القتلة


للروائي طارق امام


حصريا





مع أول خيوط الفجر ، خرجت سوسن إلى بلكونتها ، كما تفعل يومياً .. وبدأت تنشر كمية ضخمة من "الغسيل " على حبالها .. هي ملابس زوجها المتوفى وأبنائها الذين لم تنجبهم . تقف متأنقة ، بكبرياء شائخ ، في تنورات قصيرة تلائم آنسة في بدايات قرنٍ مضى .. غير أنها غائبة على الدوام كأنها استيقظت ذات صباح لتكتشفَ أنها تعيش بدلاً من شخصٍ آخر . ورغم أن خصلات شعرها الأبيض كانت تتطاير مع هواء الصباح الخفيف كعلامات رعب .. إلا أنني أكتشفتُ أن لها عينين جميلتين ، شابتين ، وأن جسدها خفيف حتى أنها لو قررت في المستقبل أن تقفز من البلكونة لتموت ، لن تتألم .
بدأت أُدخن سيجارة ، كما هي عادتي ، مستنداً بنصف جسدي على حافة البلكونة .. بينما انهمكت هي في عملها اليومي دون أن توجه لي نظرة . منذ جئت إلى هُنا ، صارت سوسن هي شريكة صباحاتي الأشد سرية وغموضاً : كنت أتأمل وجهها كلَّ صباح كأنني أودِّعه .. وكأن المرأة التي أفسدت عليَّ وحدتي ، وشاركتني فيها دون استئذان .. والتي تُخلِّص غرفها مع كل طلعة شمس من الملابس ليست سوى أخت منحتني حق جيرتها وحرمتني - رغم ذلك - حق أن تموتَ بين يدي.
يومياً ، وبعد خروجي إلى بلكونة شقتي المرتجلة بدقائق ، ألمح الشيش ذي الضلفتين ينفتح . تدلف سوسن إلى البلكونة فجأة كأن يداً بالداخل قد قذفت بها عنوة لتواجه الضوء. لم تنظر إلىَّ أبداً طيلة ثلاثة أشهر ، كأنني لم أوجد . كأن ضيفاً جديداً لم يعد يراقب يديها . ربما هذا هو أكثر ما استفزني في تلك الجارة . يؤلمني جداً أن يُطلعني شخص على حقيقة أن وجودي شيءٌ هامشي .. حتى لو لم يقصد. لو غادرتُ هذه الشقة الآن ، وللأبد ، لن يتغير شيء في العالم .. مثلما لم يتغير شيء عندما جئت. لن تشعر امرأة تسعينية أن شخصاً يعرفها لم يعد هُنا.
ها هو صوتُ همهمتها الخفيضة يصلني دون أن أميز حرفاً .. أفشل دائماً في التقاط أية كلمات من هذه الشيخة .. وحتى عندما تصرخ في بعض الأحيان بسباب متداخل غضباً على الطيور التي تركت مخلفاتها على ملابسها .. يصلني الصوت فقط . عندما تنتهي من صف الملابس على حبالها كانت تنسحب فجأة أيضاً . لا تستدير.. بل تتحرك للوراء ، في خط مستقيم ، كأن نفس اليد التي قفذت بها تجرجرها للداخل . لا تعود المرأة للظهور بقية اليوم . لا أعرف لماذا ينتابني خوف غريب بينما أتطلع للملابس المجعدة التي تهتز أمامي ، بتؤدة. تتحرك أكمامُها بوهن كأطراف عاجزة كنت أشعر أنها أشباح تحرس وحدتها.
اليوم سبَقَتني إلى البلكونة ، مما سبب لي إحباطاً غير مبرر . كانت تقف - لأول مرة - في عباءةٍ بيتية واسعة ، زرقاء ، اختفى فيها جسدُها كأنه هواء . راحت تنشر لأول مرة ملابسها : عشرات الفساتين ذات تصميم واحد تقريباً لكن بألوان مختلفة . بالأنامل التي تجيد عملها ، بدأت تعرض تنورات ماضيها أمام لا أحد . وفكرتُ : ربما صدَّقَت اليوم فقط أنها امرأة وحيدة .. ولم ألحظ - إلا بعد انصرافها - وجود " مشبك غسيل " خشبي على أرضية بلكونتي ، ثُبِّتت فيه قصاصة ورق مصفرة ، حائلة .
،
الخطاب الغرامي ، مُذيَّل بتاريخ بعيد : 12/8/1947 . بالضبط منذ ستين عاماً, مكتوب بخط رقعة جميل ، بحبر أزرق صار حائلاً الآن وأقل دكنة . كانت الكوليرا. الحبيب يكرر عبارة : " لو كنتِ لا تزالين على قيد الحياة ". يخاطب امرأة ميتة في الغالب . يسألها عن أخبار الإسكندرية . المرأة سكندرية إذن. تنورة ساحلية تحيا بداخلها العظام . يتحدث أيضاً عن حرب وشيكة . هل كان ضابطاً؟ .. دائماً تفرد المرأة على حبالها بذلة ضابط قديمة الطراز ، وبالية . ربما تزوجها حبيبها ذلك نفسه فيما بعد رغم أن ذلك سيفسد الحكاية فضلاً عن كونه سيفقدها شاعريتها . المثير أن يكون حبيبها قد قُتل في الحرب ، أو قضت عليه الكوليرا .. فتزوجت الآنسة أول شخص طرق بابها .. وظلت محتفظة ببذلة حبيبها - التي أوصى بأن تذهب لها- في ركن معتم بدولابها . تخرجها حين تصير وحدها وتتشممها وتبكي . في المساء تنام مع زوجها بإخلاص ، مغمضة عينيها على رجلٍ آخر . وبعد وفاة الزوج .. تخرج البذلة أخيراً للنور لتعلن أمام العالم الصامت الذي لم يعد يراها أنها عاشت أسيرة شخصٍ واحد.
،
في المساء ، رحت أقرأ الرسالة مرة أخرى .. قبل أن يحين موعد لقائي اليومي بجارتي عند الفجر .. والذي حدَّست أنه سيكون هذه المرة مختلفاً .. وفي الحقيقة فقد كنت مرعوباً .. ولم أكن أدري ماذا سأفعل معها هذه المرة ، ومذا ستفعل هي . هل ستنظر في عيني ؟ .. هل سنتبادل حديثاً مقتضباً .. أم ستتجاهلني مثل كل مرة ، مكتفية بتطيير رسالة جديدة إلىًّ ؟ . استوقفتني عبارة بعينها ، ووجدتني مأخوذاً بالرعب : " قراءة شخص سوانا لهذا الخطاب تعني موتك وموتي ". كيف مرَّت عليَّ هذه العبارة في الصباح ؟َ! وفكرت : هل تدعوني المرأةُ الوحيدة لقتلها؟! .. كيف عَرِفَت أن لي يداً تسير في طريق الدم ؟..
لم تظهر سوسن في الفجر . حين خرجتُ للبلكونة مرتبكاً وجدت بذلة الضابط نائمةً على حافة البلكونة . أكمامُها تترنح في الهواء الخفيف .يبدو أنها قذفت بها في المساء و قررت ألا تخرج . أصابني إحباط : طالما تمنيت أن أرى سوسن في العتمة . لكن .. ربما لو كنت ظللت طيلة الليل في البلكونة ما خَرجَت .عيناها تعملان من خلف الشيش . لم تفعل ذلك إلا عندما تأكدت من عدم وجودي .ربما خشيت سوسن المواجهة الأولى ، مثلي .
البذلة على مقاسي تقريباً . يبدو أنه كان على نفس الدرجة من نحافتي ، غير أن قامته كانت أقصر بسنتيمترات قليلة .الأكمام لا تغطي رسغيَّ .. و كذلك البنطلون قصير بعض الشيء . تأملتُ نفسي أمام المرآة . انتفض جسدي ، و شعرتُ بأنفاسي تنسحب منِّي .وضعت يديَّ بشكل تلقائي في جيبي البذلة ، لألامس جسداً معدنياً دقيقا ، وورقة . مفتاح صغير و خطاب مقتضب : لن أغادرَ الشقة إلا إذا أتيت .
خرجتُ من جديد للبلكونة .المشهد أمامي رمادي . فتيات صرن الآن سيدات شائخات يمشين مشبوكي الأيدي مع شباب مفتولين ، شعورهم لامعة مغسولة بالصابون . الشارع مبلط تعبره سيارات كُتب على لافتاتها " خصوصي مصر " . أمعنتُ النظر أمامي . عينا سوسن ليستا خلف الشيش .. أو هكذا يبو لي .
بملابس الضابط قطعتُ السلالم باتجاه شقتها . فتحتُ الباب بسرعة . دار المفتاح أكثر من ثلاث دورات في " العُقب " . لقد أغَلقَت المرأة الوحيدة الباب من الداخل . كما توقعت ، كانت شقة من زمن آخر . غارقة في العتمة كأن ذلك الذي بالخارج ليس الصباح . طراز الأثاث عتيق ، و رائحة ثقيلة تغمر المكان . لم أتخيل أن يكون سقفُها عالياً لهذه الدرجة ، بعيد و عامر بالثريات في كل الغرف .أعملتُ يدي في كل مفاتيح النور و لم تعمل . المرأة كانت تحيا في العتمة.
جسدُها كان ممدداً على سريرها العالي ذي الأعمدة ، في الغرفة التي تطل على بلكونتي بالذات . حاولت أن أوقظها ، بنحنحة في البداية ، ثم بكلمة يا مدام ولكنها لم تستجب . بدأتُ أهز جسدها برفق.. ثم بعنف . جسدها أزرق و مثلج . عيناها مفتوحتان على اتساعهما . جسدها متيبس .اختارتني سوسن لأخبر الناس بموتها قبل أن تتعفن في الظلام . ربما انتَحَرَت . ربما مات حبيبها القديم اليوم بالذات .. تحقق وعده بميتة متزامنة لكليهما . لم أجرب قبل ذلك أن أقتل جثماناً .
أي لون سيكون عليه دمُ امرأة ميتة إذا تجولت مطواة ٌفي جسدها ؟ .




قريبا من دار ميريت

15 Comments:

At 12/29/2007 4:40 PM, Blogger طارق إمام said...

أنا سمعت عن الرواية دي
شكلها حلوة
ههههههههههههههههههه
ربنا يخليك يا بسوووووووووم و ما يحرمنيش من جمالك
ده انا اللي يشرفني يا معلم ان يتنشر جزء من روايتي حصريا في بلوجك الجاذب للجميلات
(:
صباح الفل يا فنااان

 
At 12/29/2007 4:44 PM, Blogger باسم شرف said...

طروووووووووق
صباح الفل يامعلم والله دا شرف للمدونة
واشكرك علي انك سمحت بانه يكون اول جزء من روايتك عندي في صفحتي المتواضعة

قشطات

 
At 12/30/2007 3:23 AM, Blogger كراكيب نـهـى مـحمود said...

بتهرج يا باسم
ده الفصل اللي كنت هنشره عندي
ماشي ماشي
عامه مبروك يا طارق
وعقبال الرواية الخمسين

 
At 12/31/2007 7:34 AM, Blogger باسم شرف said...

نهي
اللي سبق بقي
ودا كان اتفاقي مع طارق وانتي كنتي موجودة ولا ايه عيب الحركات دي بتاعة المدونين دي هههه
قشطات عليكي بالقهوة

 
At 12/31/2007 10:06 AM, Anonymous شيماء زاهر said...

مبروك يا جماعة

عقبال الروايات القادمة يا طارق بكل ما فيها من هدوء و قتلة و كده

قشطات

:)

 
At 1/01/2008 4:06 AM, Blogger سهــى زكــى said...

الف مبروك يا بسوم يا قمر دائما كدا صاحب واجب وسباق ، انت ونهى عاملين شغل عالى ، ماشى ، انا بقى هاستنى لما الناس تخش عندكوا واشتغل بقى هاعمل ايه ، بتحرقونا كدا ، مبروك يا طارق يا حبيب قلبى يار هدوء القتلة تقتل الفشلة

 
At 1/01/2008 7:34 AM, Blogger باسم شرف said...

شيماء
لما قلتي مبروك ياجماعة حسيت اننا احنا اللي كتبين الرواية مش طارق هههههه
ربنا يخليكي يا شيماء
...................
سهي
ربنا يخليكي
ايه رايك ةبقي
هنا تجدي الجديد

 
At 1/01/2008 11:46 AM, Blogger شيماء زاهر said...

يا سيدي وماله...صدور رواية لطارق حاجة حلوة لينا كلنا..

وكأننا إحنا إللي كتبنها بالضبط! أمال إيه يعني :))

وفي إنتظار حفلة التوقيع قريبا بإذن الله وصباحكم ياسمين وفل وما شابه

:D

 
At 1/01/2008 5:01 PM, Anonymous Anonymous said...

سنة سعيدة وفل وقشطة عليك ياباسم وياريت تبلغنا بميعاد توقيع الرواية الجامدة دي
واسمحلي أقولك انت (دماغ واحدة مليئة بالإبداع )
مي بهاء

 
At 1/01/2008 6:28 PM, Blogger باسم شرف said...

شيماء ياشيماء
صباحك فل معطر بالمسك .. عرفاه بتاع الشيوخ
قشطااااااااااات

.....................
مي بهاء
سنة جميلة عليكي يارب يا مي
وبالنسبة لدماغي المليئة بالابداع انا ضحكت ضحك لما قريتها
قشطات عليكي يامي

 
At 1/02/2008 8:05 PM, Anonymous Anonymous said...

ألف مبروك
الرواية
طارق إمام
قلم يحترم بمعنى الكلمة
شكرا لك يا باسم على هذا الجزء المشوق
خالص تحياتي لك وللمبدع طارق إمام
محمد إبراهيم محروس

 
At 1/03/2008 3:35 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1/03/2008 3:43 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3/26/2008 5:22 PM, Blogger shasha said...

اناسالت عن الرواية ومش لاقيها هى نزلت ولا لسه شكرا ليك

 
At 4/16/2009 10:41 AM, Anonymous Anonymous said...

على فكرة انابمووووووووت ف طارق امام وكنت بقراله كل حاجةكان بيكتبها ف الدستوروكانت بتعجبنى اوىىىىىىىىىىى

 

Post a Comment

<< Home