Tuesday, April 07, 2009

شرفة ليلي مراد .. للشاعر الكبير حلمي سالم


القصيدة التي تسببت في ايقاف مجلة ابداع كما يدعون
انا لا اري اي مساس بالذات الالهية في القصيدة ولكنه يري الله بطريقته
وانا ضد اي واصي علي اي ابداع
حلمي سالم شاعر كبير دعوه يكتب هو وغيره حتي يكون لدينا ما نفخر به فيما بعد
ليس لديكم ما تتحدثون عنه ايها المانعون والقابعون تحت لغة المنع والقمع
قرار بوقف مجلة ابداع من اجل قصيدة انتم لا تفهومنها مشكلتكم انتم وليست مشكلة الشاعر ولا المبدعون
ليس لدي ما اقوله الا ان انشر نص القصيدة تضامنا مع الشاعر الكبير حلمي سالم



شرفة ليلى مراد

حلمي سالم



أسمهان


صادفوها
وهى تحمى بأسودها
أبيضها
الذى يجر عليها قذى الشوارع
مأزقها:
أن الانطباعات الأولي
تدوم
كيف إذن ستغني
أسقيه بيدى قهوة؟

نظرية

البكارة
ملك الأبكار
وحدهم
حتى لو كرهوا
نظرية التملك

رومانسية

نقاوم الشجن بعصر ما بعد الصناعة
لكن مشهد عبد الحليم وأخيه
فى حكاية حب،
ينتقم للقتلي

البلياتشو

تعبنا من توالى الامتحانات،
فلماذا لا يصدق الناسُ
أن الأرض واسعة؟
لنعط أنفسنا للمفاجأة،
راضين
مرضيين
البلياتشو جاهز للوظيفة،
حتى لو شك الجميعُ
فى إجادته العمل

الأزبكية

يقسو على نفسه موبخاً: يالطخ، الجميلات لا يصح أن يصعدن السلالم وهن معلقات على ذكرى الأب الذى يظهر خفيفا فى القصص.
ظلت دعوة الشاى مؤجلة حتى ماتت التى فى مقام الأم أثناء حمى الطوائف. وقبل موتها بربع قرن اعتزلت ذمية تياترو الأزبكية ليصير لديها وقت لتناول الينسون كطيف من زمان السلطنة.
لعلنى أنا الذى فى الحديقة، أمزج الشحاذة بالغرام، مصطنعا الاعرجاج فى ساقى، والعكاز تحت الإبط، فهل أنت الواقفة فى شرفة ليلى مراد؟

طائرات

البيوت تأكلها الرطوبة،
لذلك يطلقون الطائرات الورقية
على السطوح،
ليثبَّتوا بها المنازل على الأرض
حراسة
ليس من حل أمامي
سوى أن استدعى اللهَ والأنبياءَ
ليشاركونى فى حراسة الجثة
فقد تخوننى شهوتي
أو يخذلنى النقص

طاغور

تنام متخففة من شدادة الصدر،
وعندما تصحو فى مواجهة السقف،
تلوذ بغوايش طاغور
فرقة الإنشاد،
تشنجات حلقة الذكر
تقبيل يد القطب،
هذا هو تأصيل الرغبة
تهكم الجراحون على أهل العواطف،
وعيناك ترفضان النصيحة
بسبب المنام رأتا فيه
البلطة تتدلى مكان الفلورسنت

الأندلس

أنت خائفة،
وعماد أبو صالح خائف،
والطفلة التى اتخذها النذل
ذريعة للنجاج
خائفة
يارب أعطهم الأمان
لم يتحدث أحد عن الأندلس
كل ما جري
أنك نظرتِ فى المرآة
فوق:
رمزية الترمس،
وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،
ثم تلتف حول نفسها مسطولة
فوق:
ونحن معلقان فى الفراغ
كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة
قبل أن تضمحل الدول

الأحرار

الرب ليس شرطيا
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
إنما هو قروى يزغط البط،
ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
وافر هذا اللبن
الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
قبل أن يؤلف سورة البقرة

الطائر

الرب ليس عسكرى مرور
ان هو إلا طائر،
وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
هل تريدين منه
أن يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
ويعذب المرسيدس؟

30 Comments:

At 4/08/2009 1:36 AM, Anonymous Anonymous said...

شاعر عبيط و أهبل

 
At 4/08/2009 2:17 AM, Blogger راجى said...

ان لم يكن هذا تطاولا على الذات الالهية فما هو التطاول اذن

 
At 4/08/2009 3:00 AM, Anonymous Anonymous said...

استاذ باسم:
في الحقيقة أنامع حرية الإبداع لأخر مدي ولكن هل ألست معي أن مساحات الإبداع كبيرة جداً لا يلزمها التطاول علي ربنا سبحانه وتعالي فالله لا يستحق منا أن نستهزئ به بهذه الطريقة

محمد هاشم.

 
At 4/08/2009 4:12 AM, Anonymous Anonymous said...

حرية الفكر والعقيدة من حقوق الإنسان، بما فيها الكفر بالخالق ذاته جل وعلى سبحانه وتعالى. لكن من شروط الحرية احترام المقدسات الدينية.. ليكفر من شاء ولكن ليحترم المؤمنين..

 
At 4/08/2009 5:14 AM, Blogger نسرين حمدى said...

This comment has been removed by the author.

 
At 4/08/2009 5:15 AM, Blogger نسرين حمدى said...

انا شايفه ان من حق كل إنسان ان يكتب ما يريد, لان كلنا بشر. مش إحنا اللى هنحاسب بعض, ربنا بس هو اللى يحاسبنا.

قبل ما نحاكم بعض, يا ريت نحاكم أنفسنا الأول

 
At 4/08/2009 6:17 AM, Anonymous Anonymous said...

i have no keyboard in arabic this time

i want ask u basem.. who is ur creator??? can u stand me if i insult ur dad??? i think no.. so i can't stand some non believer talk one bad word about my creator.

so sick

 
At 4/08/2009 11:49 PM, Anonymous ضحى said...

أنت وشاعرك وأمثالكما،

مللت من سماع لهجتكم المثقفة المستعارة وأنتم تتطاولون على خالقهم باسم الثقافة والفن و"وجهة النظر

ومنطقكم قديم:القرآن نثر قابل للنقد ، أما "الفن" مقدس، وإذا ما انقد قيل لناقده "ده فن!!" فافعل ما شئت تحت مسمى الفن!

وإذا أردت أن تكون "جريئاً" فابدأ بوصف النساء واختم بالتطاول على الخالق! وكل ما عدا ذلك قشور، فلا الوزن ولا القافية ولا المضمون مهم. ولتكون أكثر "إبداعاً" فيا حبذا لو لم يفهم "العوام" ما أردت قوله في المقام الأول!

أنتم مبتذ لون ومملون

 
At 4/09/2009 4:18 AM, Blogger عباس العبد said...

الصراحة و للأمانة أنا كل ما اقرا القصيدة دى افطس على روحى من الضحك
بيقولك الرب يزغط البط ؟ و على كده بقى الرب مش خايف من انفلونزا الطيور ؟ و لا القصيدة اتكتبت قبل ظهور المرض و لا واخد التطعيم ؟
هههههههههههههه
==
للأسف مجلة إبداع مجلة جميلة جداً و ممتازة فعلاً و انا مجمع اغلبية أعدادها لنها تستحق الأحتفاظ بها
بس للأسف المحامى رفع القضية صح
القصيدة انا شايف انها تافهة كأغلبية قصائد حلمى سالم
و فى نفس الوقت ما تقدرش تنقض حكم القضاء لأنى مبنى على قوانين كلنا بنحترمها
يعنى نتيجة خطأ فعلى من أصحاب المجلة , المجلة اتضررت
القصيدة تعتبر قصيدة كوميدية , ما تستحقش الضجة دى و لا ترتقى لأى شىء
هههههههههههههه
بجد حرام علشان هبل زى ده مجلة زى دى تتقفل

 
At 4/13/2009 6:50 AM, Anonymous Anonymous said...

استطيع أن أفهم تغريم الشاعر و رئيس التحرير و مصادرة العدد مثلاً
و لكن لا أفهم سحب رخصة المجلة ؟؟

 
At 4/13/2009 2:33 PM, Anonymous Anonymous said...

الاستاذ / باسم شرف
كيف يكون الابداع من غير مراعاة التقاليد والعادات والاخلاق الدينية مع مختلف الديانات وان كان من وجهه نظرك هذا إبداعا و أن كل من قرأ القصيدة لا يفهم منها شيئا فأرجو منك توضيح مفهوم هذه القصيده وما المغزي منها
تامر عبد الفتاح

 
At 4/13/2009 4:25 PM, Anonymous Anonymous said...

I think there has been too much ado about nothing...this "poem"is trash...and it has nothing literary in it...and it doesn't need to be criticized even...this poor man does nothing but expresses his nightmares in public...

 
At 4/14/2009 4:53 PM, Anonymous Anonymous said...

مش عايزين نكون متعصبين دينيا للدرجه دي . بس بصراحه الحكم ده مش تمام المفروض كان يحكم بقطع لسانه وابهامه وسببابته -او سببابتي يديه اليمين والشمال لو كان كتب القصيده بالكيبورد - هوه و اللذيذ بتاع انفلونزا الطيور ده
انا ضد حرية الرأي المطلقه ومع حرية الرأيى المشروطه التي تنفع ولاتضر
ولو اراد الله الحريه المطلقه فلماذااذا الرقابه علي القول يقول الله تعالى: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}. أحفظ لسانك فقد يهلكك
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وهل يكبُّ الناس في النار على وجوههم أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم" رواه الترمذي. فمن علم ذلك لا يسعه إلا تقوى الله فلا يتكلم إلا بخير أو ليسكت.

 
At 4/14/2009 8:49 PM, Anonymous Anonymous said...

بصراحه القصيده مش قويه... أنا قريت شعر كتير حديث وقديم...كتير منه فهمته وأعجبت به .. ولكن هذه القصيدهغريبه و مش فاهم هو عاوز يقول إيه.... وبصراحه أخدت أكبر مما تستحق

 
At 4/15/2009 5:30 AM, Anonymous Anonymous said...

الاساتذة

 
At 4/15/2009 5:33 AM, Anonymous احمد الليثى said...

الاساتذة اللى بيتكلموا عن حرية الابداع " لو تجرأ أحد وخالف فكرة من أفكارهم لأقاموا الدنيا وماأقعدوها " والأستاذ الكوميديان اللى بيتريق لماذا لم يراعى شعور الأخرين " طالما انه يحترم الرأى والرأى الأخر "

 
At 4/15/2009 8:34 AM, Anonymous Anonymous said...

لا حول ولا قوه الا بالله فيك وفيه يختى خافوا الله قال ربنا بيالف سوره البقره

 
At 4/16/2009 6:16 PM, Anonymous Anonymous said...

باسم.. انا عارفة إن بعض الردود وطريقة التعامل مع الموضوعات من هذا النوع بتكون قمعية ومستفزة بشكل يدفع للعند وميسيبش مجال للتفكير أصلاً في الموضوع..
بس بجد انت من الشخصيات اللي انا بحترمها ونفسي إنك تعيد تفكيرك
معنى القصيدة واضح، خاصة الجزئين الأخيرين، والمعنى المقصود قد يكون مش معنى سيء على الإطلاق أو بالعكس، لكن مش عشان أموت دبانة أحرق الشقة كلها.. طريقة التعامل مع نص يمس الذات الإلهية لازم يكون فيه إجلال واحترام والتشبيهات في القصيدة إن دلت على شئ فهي تدل على قصور في إدراكه وإحساسه بأبسط صفات ربناوأكثرها بداهة من بداية التاريخ إن الإله أعظم وأكبر وأوسع من تشبيهات قاصرة وفيها تطاول بالشكل ده

إيمان كامل

 
At 4/18/2009 2:06 AM, Anonymous Anonymous said...

لا اعرف لماذا يكون الابداع و حرية الفكر فقط مع الذات الإلهية لماذا لا نرى هذا الابداع مع رأس الدوله او من يملكون القرار السياسي و لو فعلها احد و الله لقامت الدنيا و لم تقعد و لأعدموا مبدعها وكل من قرئها.
و لا اعرف هل الابداع انتهى في كل المجالات و لم يتبقى الا هذا النوع من الابداع.
و لو افترضت جدلا ان النص لا يحمل اي اساءةللذات الالهية اذن فلماذا التلميح والاستهانه بمشاعرنا الدينية.
اخيرا سؤال اوجهه لكل صاحب عقل ليدلنا على ما يحتويه هذا الكلام من قيمة فنية.

 
At 6/16/2009 1:48 PM, Anonymous Anonymous said...

لابد من احترام الراى والراى الاخر..لابد من التعدديه..لابد من التسليم بانه لايحق لاحد الادعاء بامتلاك الحقيقة كامله.
كما ارجو من كل مهتم بقضايا الفكر فى مصر الرجوع لكتابات توفيق الحكيم وطه حسين فى عشرينات القرن الماضى ليدرك مدى نضج وتسامح المجتمع

 
At 6/27/2009 11:51 AM, Anonymous Anonymous said...

وليش الرب ما يكنش شرطي
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
... وعسكري مرور يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
؟ في حد يجاوبني على السال - وبعدين ايش الفائدة من انو الرب يجس ضرع البقرة ويرفرف فوق الرؤوس؟

 
At 7/09/2009 4:16 AM, Blogger أحمد مجدي said...

الرب ليس شرطيا
حتى يمسك الجناة من قفاهم،
إنما هو قروى يزغط البط،
ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
وافر هذا اللبن
الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
قبل أن يؤلف سورة البقرة

الطائر

الرب ليس عسكرى مرور
ان هو إلا طائر،
وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
هل تريدين منه
أن يمشى بعصاه
فى شارع زكريا أحمد
ينظم السير
ويعذب المرسيدس؟

أنا ممكن أفسر هذا الكلام على وجه حسن ولكن مثل هذا الكلام لا يليق عند الحديث مع الله خصوصا مع خلفية الشاعر العلمانية المعروفة بل وخلفية مجلة إبداع العلمانية وأحيانا اللادينية خصوصا أن الكاتب أوقع نفسه في مشكلتين ربما دون أن يقصد الأولى أنه جعل الله يؤلف سورة البقرة وهذا ما يعرف عند أهل العقيدة بخلق القرآن وموقف أحمد بن حنبل منه معروف والثانية أنه ذهب إلى تجسيد الله
إن قدر الله أكبر من هذه الترهات والتي حتى من حيث الفن الشعري لا يمكن أن تسمى شعرا فهذا النثر الخالي من الفن الشعري لا يمكن تكريمه ونفاقه إلى حد وصفه شعرا
أحمد مجدي

 
At 7/15/2009 10:57 AM, Anonymous Anonymous said...

لعنة الله عليكم يا من تطاولتم علي خالقكم
النار مثوي لكم ولابداعاتكم
اتكفرون بمن خلقكم وبالذات الالهيه تشبهون
وتنتقدون
لعنة الله وملائكته عليكم والناس اجمعين
سبحان ربك رب العزة عما يصفون
وسلام علي المرسلين
والحمد لله رب العالمين

 
At 8/19/2009 8:42 AM, Blogger Hamdy said...

أنت خائفة،
وعماد أبو صالح خائف،
والطفلة التى اتخذها النذل
ذريعة للنجاج
خائفة
يارب أعطهم الأمان
لم يتحدث أحد عن الأندلس
كل ما جري
أنك نظرتِ فى المرآة
فوق:
رمزية الترمس،
وسماء تحتَكُّ برهة بنهدين،
ثم تلتف حول نفسها مسطولة
فوق:
ونحن معلقان فى الفراغ
كان لابد أن تقال كلمة مشبوهة
قبل أن تضمحل الدول


هذا جزء اخترته عشوائياً من التي من المفترض أنها قصيدة!!. لا أري أي معنى لأي
جملة.

 
At 2/24/2010 2:15 AM, Anonymous Anonymous said...

أعوذ بالله العظيم رب العرش الكريم من شر ما خلق

سبحان الله العظيم

تعالى الله عما تصفون

اللهم انى برئ مما يفعل الجاهلون

 
At 6/20/2011 10:54 PM, Blogger mo said...

بالفعل لقد أصبح التدني صفة لعصرنا هذا في كل شيء حتى الإبداع لدينا في كل ضروبه سمته الأساسية للأسف أنه دون المستوى ,وما هذا الرص للكلمات الذي لا يعلو حتى لدرجة خواطر تلميذ في الصف السادس إبتدائي سوى خير مثال على هذا التدني

 
At 9/06/2011 8:19 PM, Blogger د/ لـــؤلـــؤة said...

أنا لا أري أى تسميه لما يقوله ألا أنه يملك عقل غير متوازن
لآن هذه الكتابات لايمكن أن تسمو لدرجة الشعر
بل من الممكن أن تكون خواطر شخص ( عبيط)لايملك أدوات الشاعر
أو حتى أسلوب الكاتب

 
At 7/29/2012 8:39 PM, Anonymous Anonymous said...

What the hell is that, I don't understand a word, non sense

 
At 9/28/2016 11:00 AM, Blogger Wasan abed al razak said...

قال تعالى
والشعراء يتبعهم الغاوون الم تر انهم في كل واد يهيمون ويقولون ما لا يفعلون

 
At 9/28/2016 11:01 AM, Blogger Wasan abed al razak said...

قال تعالى
والشعراء يتبعهم الغاوون الم تر انهم في كل واد يهيمون ويقولون ما لا يفعلون

 

Post a Comment

<< Home